ماذا ستفعل الصين بهواتف ايفون؟

ماذا ستفعل الصين بهواتف ايفون؟

محمد علي3 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

بعد القرار الصادر عن الولايات المتحدة الأمريكية لوضع شركة هواوي الصينية في قائمتها السوداء، وقيام شركة جوجل بوقف التعامل معها، من خلال حظر أية تحديثات لنظام التشغيل آندرويد على هواتفها الذكية.

فماذا ستكون ردة فعل الصين وهل ستقوم بالثأر من ايفون التي بدورها تلقي رواجاً كبيراُ على أجهزتها التي قامت بإنتاجها؛ مثل: ايفون 8 وايفون 9 وغيرهم من الإصدارات، وستسعى باستمرار للبقاء في المنافسة التكنولوجية؟

ذكر الموقع الإلكتروني (بلومبرغ) ونقلاً عن خبراء ومحللين أن شركة أبل الأميركية سوف تتعرض لتراجع كبير في نسبة أرباحها، في حال قامت الصين بمنع شعبها من شراء أي من أجهزة ايفون.

أضاف الموقع أن أرباح شركة أبل الأمريكية ستواجه خسارة وتراجعاً كبيراً قد يصل إلى 26% في غضون العام المقبل 2020، وذلك في حال قامت الصين بالفعل بحظر ايفون من بلادها.

ثأراً من الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة الأميركية على شركة هواوي، كما ذكر أيضاً أن شركة أبل تعتبر واحدة من الشركات المُعرضة للإنتقام في الصين.

رداً على ما قامت به وزارة التجارة الأمريكية بوضع شركة هواوي وسبعين شركة أخرى ضمن قائمتها السوداء، مما سيعمل على منعها من الحصول على أي تكنولوجيا أو تقنيات من شركات أمريكية من غير الحصول على موافقة مسبقاً.

كما قال محلل في شركة كوين كريش سانكار، أن قيام الصين بهكذا خطوة سيكون بمثابة إعلان الحالة القصوى لاندلاع حرب تجارية بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف أن هذا الحظر سيكون خطر على كل أنظمة أبل؛ مثل: آيباد، وماك، وايفون، كما من الممكن أن يقوم الشعب الصيني من تلقاء نفسه ومن غير أي ضغوطات أو حظر لوقف شراء أجهزة ايفون كي يثأروا لبلادهم.

وذلك من منطلق حسهم الوطني بدعم علاماتهم التجارية المحلية في حال شعروا أن شركة الهواتف هواوي تمت معاقبتها بشكل غير منصف.

شهدت الشركة الأمريكية أبل تراجعاً طفيفاً في تعاملاتها في هذه الفترة، وذلك بعد أن خسرت بالفعل ما يقارب نسبة 4% في غضون الخمسة أيام الأخيرة.

حيث أن العلامة التجارية بدأت تخسر شعبيتها ومكانتها بالصين لصالح كل من علامتيّ هواوي وسامسونج، بالإضافة إلى أنها خسرت مرتبتها الثانية عالمياً بعد سامسونج لصالح هواوي، نتيجة هجوم الولايات المتحدة على الشركة الصينية.

على الرغم من أن العلامة التجارية هواوي وقعت في ورطة بعد قرار الحظر عليها، إلا أنها كانت على أتم الاستعداد لمواجهته، حيث إنها تملك خطة احتياطية تم تجهيزها في عام 2018 تحسباً لأي طارئ.

وتستعد حالياً لإطلاق نظام التشغيل الخاص بها، الأمر الذي طمأن مستخدمي ومحبي أجهزتها، ويمكن لأي شخص الحصول على أحد هواتفها الذكية من المحلات التجارية أو المعارض التابعة لها.

بالإضافة إلى المواقع الإلكترونية المنتشرة والتي تتخصص في كل ما يتعلق بعمليات البيع والشراء، من هواتف، سيارات ، عقارات وغيرها، مثل موقع السوق المفتوح  وغيره من المواقع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.