“اروع” بصوت عذب “تكبيرات عيد الأضحى” تعرف على صيغتها الصحيحة “الله أكبر الله أكبر ولله الحمد” ..فيديو

إسراء سالم
منوعات
إسراء سالمآخر تحديث : الثلاثاء 20 يوليو 2021 - 9:40 صباحًا
“اروع” بصوت عذب “تكبيرات عيد الأضحى” تعرف على صيغتها الصحيحة “الله أكبر الله أكبر ولله الحمد” ..فيديو

تكبيرات عيد الأضحى، لاشك في أن تكبيرات العيد من أهم الأسباب التي تُدخل البهجة والسرور بقلوبنا جميعاً، حيث يتوجب على كل فرد ترديدها باستمرار طوال الأيام التي تسبق العيد، فهي سنة مُحببه يجب علينا جميعاً الحفاظ عليها، ولكن هل سألت نفسك يوماً عن الصيغة الصحيحة لتكبيرات العيد، هنا نجيب عليكم إذ نخبركم الصيغة الصحيحة لتكبيرات العيد وفقاً لمصدر موثوق منه وهو دار الإفتاء المصرية، تابعونا فيما يلي.

تكبيرات عيد الأضحى 

وفقاً لما ورد من دار الإفتاء المصرية، فقد أكدت بأنه لم يرد في الكتاب أو السنة النبوية نصاً واضحاً بشأن الصيغ المتبعة في تكبيرات عيد الأضحى، والغالب أن الكثير معتادون على التكبير بصيغة  «الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد»، وهي الصيغة التي اتبعها المسلمون منذ آلاف السنين وبالتحديد داخل جمهورية مصر العربية.

الجدير بالذكر أن دار الإفتاء المصرية قد أوضحت من خلال صفحتها الرسمية على الفيس بوك بأنه يباح التكبير بأي صيغة وذلك بالاعتماد على ما ورد في القرآن الكريم «وَلِتُكَبِّرُواْ الله على مَا هداكم ۡ» وهنا تفيد التكبير المطلق بما لا يوحر بوجود مخالفة في ذلك.

أشهر صيغة تكبيرات العيد

من أشهر الصيغ التي اعتادها المسلمين منذ القدم، وهي التي اعتدنا على سماعها في العيدين، عيد الفطر وعيد الأضحى، حيث جاءت التكبيرات كالتالي:

“الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إيَّاهُ، مُخْلِصِين له الدين ولو كره الكافرون”.

وصرحت دار الإفتاء بأن هذه الصيغة صحيحة ومشروعة ومستحبة، حيث جاءت في كتب الكثير من العلماء، حيث شددوا على ضرورة كثرة الصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والمتعارف عليه أن أفضل الذكر هو ما اجتمع فيه ذكر الله عز وجل وذكر رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.

متى تبدأ التكبيرات؟

هو من الأسئلة التي تشغل بال الكثير من المحبين لسماع التكبيرات واللذين يشعرون براحة نفسية لا تُضاهى عند الاستماع إليها، هذا وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين كافة على الإكثار من التهليل والحمد والتكبير وفعل الخيرات وأداء العبادات وذلك طوال العشر الأوائل من ذي الحجة، ويوم عيد الأضحى وحتى أيام التشريق الثلاثة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *