أيهما أكثر أماناً.. تداول الأسهم أم تداول العملات؟

اكتسبت عمليات التداول شعبية كبيرة بين الناس بغض النظر عن نوعها سواء كانت تداول عملات أو تداول الأسهم وذلك بسبب النمو الهائل لشركات الوساطة مع تطور التكنولوجيا في جميع أنحاء العالم وتوافر العديد من منصات التداول الإلكتروني.

كما بات تداول العملات الأجنبية من أكبر أسواق التداول حول العالم وذلك بسبب السيولة الكبيرة التي يتوفر عليها وعدد الساعات الخاصة العمل حيث يتم قطعها من أجل جذب العملاء وخاصة الأشخاص متداولي التجزئة.

ويسعى الأشخاص المقبلين على الدخول إلى سوق التداول إلى معرفة جميع التفاصيل الخاصة به ولكن يبقى السؤال الأبرز أيهما أفضل تداول الأسهم أم تداول العملات ؟ وهو ما نتحدث عنه في مقالنا اليوم حيث سنشرح كل ما يتعلق بآلية وكيفية تداول الأسهم عبر الانترنت ومن جهةٍ أخرى سنوضح كيفية تداول العملات والفروقات البارزة بينهما.

في البداية يجب أن نخبرك أنه في حالة الحصول على إجابة لذلك السؤال بصورة مباشرة دون أن تكون ملماً بالتفاصيل الخاصة بالمجالين، فاعلم أنك في الطريق الخاطئ حيث يجب أن تتعرف على تعرف كلًا منهما على حدة والفرق المتواجد بينهما.

تداول الأسهم

تعريف تداول الأسهم هو إمكانية نقل الملكية الخاصة بأي من الأسهم المختلفة أو الأوراق المالية وغيرها من الأدوات الأخرى التي يُمكن التداول عليها بواسطة البائع إلى المشتري وذلك في مقابل الحصول على مبلغ يتم الحصول عليه.

وللتوضيح أكثر فإن تداول الأسهم مشابه بصورة كبيرة للتداول الذي يجري بين التجار والمستهلكين حيث يقوم الشخص بالحصول على السلعة مقابل مبلغ مالي يجمعه التاجر وبذلك تتم عملية التداول.

وعند تراضي الطرفين على المقابل المادي تكتمل أركان التداول الخاصة بنقل الملكية من يد البائع وتصل إلى المشتري عقب الانتهاء من سداد رسوم الأداة المالية.

أنواع تداول الأسهم

عند اتخاذ القرار الخاص باللجوء إلى التداول يتوجب على الشخص معرفة وجود نوعين من تداول الأسهم وهما التداول بها عبر البورصة وتداول الإنترنت والفرق بينهما يأتي على النحو التالي :-

تداول البورصة

يتم تداول الأسهم في البورصة باستخدام طريقتين الطريقة الأولى يتم ممارستها في البورصة عن طريق إتاحة الأدوات المالية محل التداول وفق أسعار محددة وبعدها يقوم المشتري بالموافقة على السعر وشراء الأداة المالية ويحتاج ذلك النوع لتواجد الشخص داخل البورصة خلال ساعات عمل رسمية.

التداول عبر الإنترنت

أما النوع الثاني هو تداول الأسهم عبر مواقع الإنترنت التي توفر التداول الإلكتروني وفيها يتم ذلك عن طريق الاجهزة اللوحية ولا حاجة وقتها إلى التوجه لقاعة البورصة مع إمكانية الدخول وفق مبالغ مالية صغيرة مع احتمالية دخول المستثمرين بمبالغ ضخمة.

تداول العملات (الفوركس)

أما فيما يخص تداول العملات فإنه يعد واحد من أكثر أسواق المال نشاط وحركة حيث يتم تصنيفه على أنه واحد من أنواع التجارة المباشرة ويُقصد به تبادل أزواج العملات ويتم من خلاله تبديل أي من العملات مقابل عملة أخرى وفق ما تقتضيه ظروف الأسعار بالارتفاع أو الهبوط.

يوفر تداول العملات الأجنبية عوائد ربح مادية بصورة مباشرة عن طريق فروق الأسعار التي تظهر على مستوى العملات الخاصة بشعر الشراء والبيع ويطلق عليها في سوق الفوركس سعر العرض وسعر الطلب.

يتم تحويل تلك العملات إلى الكثير من الأغراض ولكن يبقى الغرض الرئيسي والأهم الذي يسعى إليه الأشخاص المستثمرين في ذلك المجال تحقيق الأرباح عن طريق فارق الأسعار والتي تتأثر مستوياتها بالتبعية لتقلبات السوق والتغيرات في كمية الطلب والعرض.

وعلى الرغم من أن سوق العملات الأجنبية متوفرة للأشخاص الراغبين في تحقيق أرباح كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة إلا أنه وجب التنوية لأن المخاطر دائمًا ما تزداد عند خوض أي من المغامرات الخاصة بالمضاربة السريعة وفق مبالغ مالية كبيرة.

أسواق تداول العملات الأجنبية

يتم تداول العملات الأجنبية (الفوركس) في الأسواق التي تُعرف بإسم OTC والتي تشير إلى التداول خارج البورصة وهو السوق الذي يمتاز باللامركزية ويمكن لأي من الأشخاص تداول الأصول المالية فيه بما في ذلك للعملات التي لا يمكن تداولها في أسواق الأسهم المركزية.

وتنقسم أسواق تداول العملات الأجنبية إلى ثلاثة أنواع مختلفة وذلك على النحو التالي :-

السوق الفوري

وهو السوق الذي يتيح إمكانية التبادل المالي الذي يتم بين أزواج العملات ويحدث بصورة فورية أو في خلال فترة زمنية قصيرة.

السوق الآجل

النوع الثاني هو السوق الآجل والذي يتم فيه الاتفاق بين الأطراف على عقد يتيح عمليات الشراء أو البيع لعدد معين من العملات وفق أسعار معينة والتسوية تكون في تاريخ يتم تحديده لاحقًا.

السوق المستقبلي

آخر الأسواق التي تُستخدم للتداول في أسواق العملات الأجنبية السوق المستقبلي والذي يتم من خلاله إتمام الاتفاق على عقد واحدة من عمليات الشراء أو البيع من المبالغ المعينة بأسعار محددة والتاريخ يتم تحديده ويتخلف عن السوق الآجل بأن العقود الخاصة به تكون ملزمة بصورة قانونية.

تداول الأسهم أم تداول العملات.. أيهما أكثر أمانًا؟

الآن وصلنا إلى المرحلة الأخيرة التي نوضح فيها الأفضل بين تداول الأسهم أم تداول العملات والتي يتوجب قبلها توضيح أن الاختيارات الخاصة بالشخص لنوع التداول المناسب بالنسبة له يتم اختياره وفق الأهداف المالية التي يسعى الشخص لتحقيقها.

في الوقت الذي يجب أن يتم وضع إطار زمني يسعى الشخص من خلاله لتحقيق الربح ومدى قدرته على تحمل أي من المخاطر التي قد تظهر ويمر بها مع الوضع في الاعتبار أن اختيار تداول الأسهم يحقق الأرباح على المدى البعيد.

أما فيما يخص الحصول على الأرباح خلال مدة زمنية قصيرة فإن تداول العملات هو الأنسب لتحقيق الأهداف خاصةً في حالة إن كان الشخص المتداول قادر على تحمل المخاطرة.

وإلى هنا نختتم مقالنا الذي أجبنا فيه عن سؤال أيهما أكثر أمانًا بين سوق تداول العملات أو تداول الأسهم مع ضرورة الوضع في الاعتبار أنه يتوجب على الأشخاص قبل اختيار أي من المجالين القيام بدراسة جدوى متأنية بصورة دقيقة للتعرف على جميع الأركان الخاصة بالسوق بل البدء في تطبيق أي من الإستراتيجيات مع العلم أننا لم نقصد توجيهكم لأي من الأنواع نظرًا لحجم المخاطر التي يحملها كلًا منهما.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.